fountain in languages
أختر لغة شبكة النافورة للفنون من هنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الساعة الآن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شبكة النافورة
Like/Tweet/+1
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المواضيع الأخيرة
» تحميل فيلم Convergence 2015 HDRip مترجم
الخميس 18 أغسطس 2016 - 3:31 من طرف الزهراء الليبية

» رواية الأسود يليق بكِ لـ أحلام مستغانمي
الخميس 18 أغسطس 2016 - 3:10 من طرف الزهراء الليبية

» تحميل كتاب : 1000 سؤال و 3000 اجابة
الخميس 18 أغسطس 2016 - 2:19 من طرف الزهراء الليبية

» الصيد على لعبانــــي
الخميس 28 نوفمبر 2013 - 22:14 من طرف الدعم الفني

» جمعية الفنانين المتحدين
الأربعاء 29 مايو 2013 - 16:12 من طرف هيثم

» بيناتكم يا ساكنين الحارة .
الأربعاء 20 فبراير 2013 - 15:59 من طرف الزهراء الليبية

» اشرس هزائم نابليون (( معركة واترلو))
الأربعاء 20 فبراير 2013 - 15:29 من طرف الزهراء الليبية

» دراسات تراثـيـة
الأربعاء 31 أكتوبر 2012 - 0:27 من طرف منيرتاج الدين

مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أشترك مجاناً لتصلك كل المواضيع .

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


ـــــــــــــ

.: عدد زوار المنتدى :.

New Page1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ جميع الحقوق محفوظة لـ{شبكة النافورة للفنون}
®{ حقوق الطبع والنشر©2016 -
20015


بيوت الشعــر ومحتواها

اذهب الى الأسفل

صور بيوت الشعــر ومحتواها

مُساهمة من طرف الشاعر أشرف الزرقاني في الإثنين 19 أبريل 2010 - 8:51



والبيت الذي نحن بصدد
الحديث عنه هو بيت النجع، وهو جزء من كل، وطبيعي أن لكل تكوين أو تجمع أو كمية،وحدة قياس، وان الوحدة الواحدة من ذلك التكوين تصبغ صفاتها على ذلك الكم. والبيت هو وحدة النجع، فالنجع عبارة عن تجمع لعدد معين من البيوت، تتجاور في تنسيق
بديع وبقواعد لا يمكن الخروج عنها أو تجاوزها.ولقد أطلقنا نحن ـ الليبيين ـ عامياً إسم البيت على خيمة الشعر التي نسكنها، ولم
نسمها منزلاً الذي يعني السكن المؤقت أو سميت حوش والذي يعني شيء يشبه الحضيرة....
وهذه التسمية " بيت " تسمية عربية صحيحة وهي الأقوى على الإطلاق.. و نقول عاميا "فلان تبيت" أي تزوج وهي تفعيلة لغوية صحيحة أي حقق فلانهذا بزواجه الهدوء والسكن، قال تعالى (( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجالتسـكنوا إليـها وجعل بينكم مودة ورحمة )) صدق الله العظيم .. ويقال أيضاً "فلانه تبيتت " أي أصابت بيتاً وبعلا ً.
ولقد سكن الليبيون بيت الشعر منذ العصور القديمة، حيث تذكر المصادر التاريخية ذلك، كان الليبيون سكان برقة في زمن حملة ( ثيرا ) عبارة عن سكان رحل يعيشون فيخيام سهلة الفك والتركيب ينقلونها معهم في ترحالهم هذا ولقد سكن الليبيون بيت الشعر حتى عهد قريب، ولعله يتبادر سؤال للذهــن يقول،لماذا لم يسكن الليبيون بيوت من الحجارة والطين والأخشاب رغم توفر هذه المواد
الأولية في أرضهم...؟ونعلل ذلك بالقول آن أرضنا كانت وعبر حقب التاريخ مستهدفة من قبل الغزاة وخاصة منجهة البحر، الأمر الذي جعل الليبيين وخاصة سكان الشمال ليس بإمكانهم العيش في بيوتثابتة نظرا للتعرض الدائم لهجمات العدوان حيث أن البيوت الثابتة يمكن للعدو
مداهمتها ليصبح من ينجو ساكنيها في العراء فيضطر للاستسلام لذلك العدو الدخيل ، غير أن البيت الليبي سهل الفك والتركيب حسب ما ذكر المصدر التاريخي السابق، والذييمكن طويه في وقت وجيز ونقله على ظهر دابة، قد حرم الغزاة من سهولة الاجتياح
والسيطرة على أصحاب الأرض، وذلك لان النجع المتكون من مجموعة البيوت يستقر بأيبقعة يختارها أهله وهو مدينتهم ومعسكرهم، ومن ثم يمكنهم الخروج لملاقاة العدوومقاومته ما استطاعوا لذلك سبيلا، بعد أن يكونوا قد اطمأنوا إلى وضع أسرهم في مأمن،
بعيداً عن أيدي الأعداء، كذلك لا يمكن لاستطلاع العدو أن يرصد موقع النجع تهيئةلزحف قواته عليه كي تدمره، لان ذلك النجع له هو أيضاً عيون تكشف استطلاع العدو،ومباشرة ينتقل النجع إلي مكان آخر آمن، ليزحف العدو بعد ذلك بقواته ولا يجد
النجـــــــــع في مكانه، فيتكبد بذلك الخسارة وتخيب أماله في القضاء علي قواعد المقاومة الوطنية التي هي النجوع.إذا الأمر ليس كما يقولون تماما بان السبب الرئيسي في تنقل النجع من مكان لآخر هوتتبع الكلا والماء، لأنه لو كان هذا هو السبب الوحيد لظهرت بيوتا ثابتة في الأماكن الخصبة والموفورة المياه وهي كثيرة في بلادنا.
وبنظرة للامس القريب نري، انه لم يتمكن الغزاة الفاشيست من القضاء علي المقاومة فيليبيا إلا بعد أن تم وضع البيت في الأسر، حيث أطبقت تلك المعتقلات الإيطالية الرهيبة في جوفها علي( المدينة والمعسكر)وهكذا نري أن البيت رمزٌ هامٌ من رموز المقاومة الوطنية، وكان عاملا فاعلا في هزيمة الأعداء وكذلك حماية القصر من أبناء المجتمع من أن تنالهم أيـــــــدي الغاصبين، وذلك بتوفير المأوي الآمن لهم إضافة إلي كون البيت المكون للنجع هو قاعدة المقاومة التي تمدها بالرجال والعدة والعتاد والدعم المعنوي أيضا، لمواجهة
الغزاة القادمين من وراء البحر. هذا ما جعل الليبيون يعاملون البيت معاملة خاصة تختلف عن معاملة بقية المقتنيات الأخرى الموسمية منها واليومية حيث يعامل البيت باحترام بالغ يفوق كونه قطعة كبيرة من النسيج تستخدم للإيواء والسكن، ولكن ينظر أليه أهله نظرة تقدير ووفاء، نظرا لما لعبه في حياتهم من دور هام، وينظرون له كرمز يمثل جزءاً كبيراً من العزّة والكرامة، ولا يسمحون بمعاملة
البيت بأي نوع من العبث أو اللامسؤولية، فيعاملون البيت باحترام وحذر فلا يمشون علي رقعته مثلا عند طرحه أرضا في حركتي بنائه أو إنزاله، كما يتبعون خطوات معروفه وثابتة عند إنزاله وبنائه أيضا، كما يمنع الأطفال من محاولة التسلق إلي سطحه أو
الإمساك وهز الأطناب أو تلطيخ الأروقة بأية أوساخ كمسح اليدين مثلا، كما أن الرجل يفخر ببيته فخره بنسبه وجواده وأولاده وماله.
كذلك النساء يتنافســـــــــــن علي التفنن في صناعة البيت وزخرفته وجمال بنائه ونظافته، واظهار الذوق الرفيع في تنسيق ما يوجد به من أثاث، بالإضافة إلي اختيار الأرضية المناسبة التي يبني عليها البيت والتي يجب أن تكون مستويه وصلبة نوعا ما، والبيت مكان مناسب جدا وطبيعي للسكن وفقا للقواعد الصحية، حيث أن جميع المواد الداخلة في تكوينه هي مواد طبيعية، وهي الشعر والصوف والأخشاب والتي بطبيعة الحال ليس لها أي تفاعل كيمائي ضار بفعل الحرارة او البرودة، ولا يوجد من بينها مادة مشعة تشكل خطرا علي حياة الإنسان. كذلك فان ساكن البيت يشعر براحة نفسية لا مثيل لها ولا تعرف العصبية أو الرعونة له طريق، ونومه دائما سلسا وهادئ، ويرجع هذا أولا
إلي تجدد هواء البيت المستمر وتوافقه مع الهواء الخارجي، والأمر والثاني وهو المثير للانتباه هو الشكل الهندسي للبيت، فقد ثبت علميا أن الإنسان يتأثر نفسيا بشكل الحيز الذي يتواجد به، ومن المعروف أن أقرب شكل هندسي للبيت هو الشكل الهرمي،
وقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة والتي أجريت علي أهرامات الجيزه أن أنسب مكان لتواجد الإنسان هو الشكل الهرمي، حيث دلت الأبحاث والتجارب أن بقاء الإنسان داخل الشكل الهرمي يساعد علي شفائه من الأمراض ويتجدد شبابه، وتركيز أفكاره والتخلص من
نوبات الصداع وخفض الوزن الزائد، كما أن البقاء في الحيز الهرمي أيضا ولو لبعض الوقت يبعث شعورا بالراحة ويساعد في الوصول إلي حالة من التأمل والصفاء الذهني ويبدد التوتر العصبي، شرط أن يكون ذلك الحيز الهرمي يأخذ في موقعه الاتجاه – شمال
الجنوب المغنطيسي. وبيتنا تقريبا يأخذ الشكل الهرمي ويبني بنفس الاتجاه المطلوب، حيث أن من القواعد
الثابتة لبناء البيت أن يكون في اتجاه – القبلة – وهي الجنوب الشرقي، وهذا ليس بعيدا عن الشمال الجنوب المغنطيسي إن لم يطابقه تماما.وقد كان المهندس الأول الذي وضع الشكل المعروف للبيت وحدد اتجاهه مدهشاً، ولما لذلك الشكل أيضا من ميزات في
مواجهة العواصف العاتية والأمطار الغزيرة والتي سنتطرق لها لاحقا. واسم البيت مفرد كثير التداول في التراث الشعبي المنطوق حيث يرد كثيرا في الأشعار ويكني به العلاقة العاطفية الشريفة التي تنشأ بين أبناء وبنات المجتمع ويرمزون إلي تلك العلاقة بـ(بيت الغلاء)، ويبدع الشعــــــــراء في الوصف والثناء علي ذلك البيت – الكناية – وصولا إلي حجم واحترام تلك العلاقة العفيفة.
كما يرد اسم البيت أيضا في الأمثلة والمأثورات الشعبية وفي هجاوي الرحى أيضا، بل يذهبون إلي أبعد من ذلك في وصف جودة العام المطير، فيقال وبعد نظرة فاحصة نحو السماء من قبل أحد متخصصي الأنواء في النجع يقول" بيت الشتاء عامر"، أيضا يصفون
الرجل الكريم والمضياف بأنه " عامر بيت" مثلما يقولون عن الرجل الشجاع " فارس خيل". وبعد هذا التقديم للبيت، علينا أن نفحصه بما أتينا من بصيرة في محاولة للتعرف علي أجزائه واستنطاقها، وذلك حتى ندرك انه ليس مجرد خيمة للسكن المؤقت بدائية وعشوائية
التجميع. والحقيقة عكس هذا تماما، فالبيت يحتاج إلي رؤية عميقة لسبر أغوار هندسته التي تكفل راحة سكانه، إضافة إلى مراعاة الذوق العام ومهابة الشكل بما يتفق شموخه مع شموخ أهله وعزتهم ومقاومتهم الشجاعة للغزاة، إلى جانب كرمهم وطيبتهم ودماثة
أخلاقهم وودهم اللا محدود.
وعند تفحصنا للبيت نجده يتكون من عدة أجزاء جمعت بشكل منطقي وتناغمت مع بعضها البعض في تكامل جمالي يقف أمامه الإنسان معجبا ومندهشا.

وسوف أقوم بكتابة أجزاء البيت وكُل مايحتويه بالشرح والتفصيل

مع تحياتي

الشاعر أشرف الزرقاني







أسير وعملاق النجع
وإبن الفرقة الوطنية للفنون الشعبية
avatar
الشاعر أشرف الزرقاني
المراقب العام
المراقب العام

الجنس : ذكر
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 1025
نقاط : 1318
تاريخ التسجيل : 06/12/2009
العمر : 40
الموقع : طرابلس ..جنزور الشرقية
عارضة النشاط :
60 / 10060 / 100


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صور رد: بيوت الشعــر ومحتواها

مُساهمة من طرف الزهراء الليبية في الأربعاء 21 أبريل 2010 - 15:34

بيوت الشعر .. ذاكرة التاريخ الساكن فى ذرات رمال الصحراء ..
ذاكرة تحتفظ بصهيل خيول نفظت عن ظهورها الغبار وانطلقت تركض عبر المدى المشبع بانعكاسات شمساً لاتعرف الأنطفاء ...
وهناك ... هناك عند بيوت الشعر القديمة استراح المحاربون الذين صنعوا التاريخ ولم يدركهم النسيان .. يتبادلون التحية ويردون السلام ويعتمرون عمائمهم الناصعة البياض ويتحسسون مواقع سيوفهم وينشدون ظلال الخيام المتناثرة على صدر الصحراء كل ليلة وعندما تبدو أضواء البيوت متقدة مثل نجوم اختارت المبيت على الرمال كل ليلة تنبثق اشعار العشق العذرى راحلةَ من قلب الى قلب ومن بيت الى بيت لم يصمت صخب عشاق الصحراء بعد ..
وزغاريد الأعراس البهيجة ترتفع مع المساءات لتخترق صمت الصحراء ..
لم يغادر الفرسان اماكنهم وخيولهم تهمهم قرب البيوت اوآن الراحة بعد الفتوحات لم يدركهم التعب بعد ولن يدركهم .


شكراً استاذ أشرف موضوع جدير بالوقوف عنده فعلاً .
avatar
الزهراء الليبية
نائبة المير
نائبة المير

الجنس : انثى
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 242
نقاط : 360
تاريخ التسجيل : 03/12/2009
الموقع : طرابلــــــــــس
عارضة النشاط :
50 / 10050 / 100


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صور رد: بيوت الشعــر ومحتواها

مُساهمة من طرف الشاعر أشرف الزرقاني في الإثنين 26 أبريل 2010 - 13:42



الزهراء الليبية

إختيار جميل للمعنى والشرح ورائعة من روائعك الراقية ... ونتمنى منكِ ومن الأعضاء ان يوافونا بكُل جديد عن البيت .. فكما قُلتي البيت ذاكرة التاريخ الساكن في ذرات رمال الصحراء
لكِ ألف شكر على حضورك الراقي
كوني دائماً في الموعد



أسير وعملاق النجع
وإبن الفرقة الوطنية للفنون الشعبية
avatar
الشاعر أشرف الزرقاني
المراقب العام
المراقب العام

الجنس : ذكر
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 1025
نقاط : 1318
تاريخ التسجيل : 06/12/2009
العمر : 40
الموقع : طرابلس ..جنزور الشرقية
عارضة النشاط :
60 / 10060 / 100


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى